Wednesday, November 29, 2006
بين دفتي كتاب

متعتي التجول بين الكتب

أنسى نفسي .. و أنسى الوقت

كالمدمنة أتصفح الكتب غافلة عن الجميع

هذا حالي في المكتبة

كيف بـ معرض الكتاب

؟

أينما ترحل ببصرك تجد الكتب تنتظرك بشغف

كي تحتويها بين يديك ، و تكشف خباياها

.

.

.

أعتب على القائمين على المعرض بضعف الاعلان عنه

وكأنه مرض معدي نخاف الإعلان عنه

بضع إعلانات متفرقة في بعض الجرائد اليومية

واعلان سخيف مصور تم عرضه بتلفزيون الكويت

..

شي يفشل الصراحه يكسر القلب

-=-=-=-=-

زرت المعرض على مدى 4 أيام ، حتى اكتملت المجموعة - الكنز

حاولت التقيد قدر الإمكان بما درجته ضمن المطلوب

ولكن جاذبية الكتب انتصرت فكانت أقوى مني

كانت عملية البحث والشراء كالتالي

في اليوم الأول كنت مصطحبة أخي الصغير ، وبما أن لي دور نشر معينة أعتدت شراء كتبي منها

فكانت الجولة سريعة

والنتيجة مرضية بالنسبة لليوم الأول

:)

آخر شيوخ الهيبة لـ محمد عبدالقادر الجاسم

هو جمع لمقالات سبق كتابتها في الموقع الشخصي الخاص بالكاتب

وكاد الكتاب أن يمنع و لكن تم الإفراج عنه في اللحظات الأخيرة

خلف أسوار العلم لكل من م.عبدالوهاب السيد و م.سند راشد دخيل

أول موسوعة عربية متخصصة في علوم ما وراء الطبيعة ، كنت أبحث عنها

وهذه الطبعة الثانية لنفاذها من الأسواق

يوميات نائب بالأرياف لـ توفيق الحكيم

هي مذكرات الكاتب ، تم شراؤها بناءاً على نصيحة غالية من الدكتور

عبدالرسول عبدالرضا بهبهاني ، أستاذي الكريم أثناء فترة الدراسة

بحثت عن الكتاب مطولاً .. و أخيراً حصلت عليه

:)

شهوة الأجنحة لـ غادة السمان و الطين لـ عبده خال

روايتان تم شراؤهما بناءاً على نصيحة من

7osen

غرفة السماء لـ ميس خالد العثمان

تم قراءتها، و يشرفني إلتقاء الكاتبة شخصياً و الحصول على إهداء من قبلها

ودودة ميس بشكل خيالي ، حبيتها

و ناقشتها بالرواية وأحداثها، ابتسمَت عندما أبلغتها عن بكائي لموت البطل

;Pp~

بإختصار .. رواية تعيشها بكل تفاصيلها

تستحق القراءة

سعار - عروس المطر لـ بثينة العيسى

كنت متلهفة جداً لقراءة الرواية الحائزة على جائزة الدولة التشجيعية

وبقدر لهفتي كانت سعادتي بالإطلاع على هذا الزخم اللغوي والتعبيري

رواية سعار أعادت لي بعضاً من حياتي المفقودة حيث كنت أسترجع بعض المواقف المدفونة في بئر الذاكرة أثناء قراءة تعبير معين أو موقف مرت فيه بطلة الرواية

أما رواية عروس المطر فتنتظر دورها للقراءة ، و لا أعتقد بأنها تقل روعة عن سابقتها

صمت الفراشات لـ ليلى العثمان

أعلم جيداً جرأة الكاتبة وتخطيها للخطوط الحمراء

ولكن لا يمكنني تجاهل إصدارها الحديث والذي كان من المفترض أن يبصر النور من مدة ليست بالقصيرة

وقد تم الإفراج عنه .. كيف أتجاهلها . العنوان ملفت

المحتوى ، لا تعليق ! .. كلمة حق يجب أن تُقال

في نهاية الرواية حقدت على الكاتبة

!!

:/

في اليوم الثاني

اصطحبتني أو اصطحبتها لا فرق ، المهم أننا كنا معاً

ENG-Q8iya

^_^

وكانت الحصيلة كالتالي

:

رائحة البحر لـ طالب الرفاعي

بعد إلحاح من المصري الذي ما فتأ بمناداتي بالأستاذة حتى كرهت اللقب .. في المكتب و بعد إهني !:S

تم شرائها بعدما حاول أن يغريني بشراء غيرها ولكن جميع المعروض كانت لدي منه نسخة بمكتبتي

حتى باغتني بقوله: كلهم عندِك ، ليه جايه المعرض ؟ .. كيفي بأتمشى زين

;p

وترد عليه أخيتي : ما نشتري نسختين من كتاب واحد لأن آنا وياها واحد

ونسني ردها ، أحس إني تشققت ^_*

يوميات الصبر والمر لـ ليلى العثمان

مذكراتها أثناء فترة الغزو ، ما أتوب منها صح

..

الفرنسية للعرب لـ كورس عثمان - الدار الوطنية الجديدة

كتاب لتعلم اللغة الفرنسية ، كون أنجي تريد تعلمها و لي خبرة سابقة شبه ممسوحة

تم شراء نسختين حتى نبدأ الدراسة معاً

;)

قمة السعادة النفسية لـ الدكتور محمد صادق الموسوي

كتاب قديم ، أهديته لشخص ما لا يستحقه و أردت أن أسترجع نسختي القديمة

مفيد لمن ينشد صحة نفسية أفضل

في اليوم الثالث

كنت برفقة أخي الثاني - الوسطي- صديقي الحبيب

كان الهدف من هذه الرحلة هو الحصول على نسختي الموعودة من

مطبخ - خيالات ضوء القمر لـ بنانا يوشيموتو

من المجلس الوطني للثقافة والفنون و الآداب

ولكن للأسف لم يتم احضارها بعد

فباءت الرحلة بالفشل .. و الحَمَق

!

في اليوم الرابع

كان الهدف واضحاً وهو الحصول على رواية بنانا ، و كنت لوحدي

أكره الذهاب لأي مكان لوحدي .. احساس مزعج

أشعر بأنني تائه

و أخيراً حصلت عليها ولكن بعد موقف بايخ

..

عندما كنت برفقة أنجي سألت عن الرواية و كان الشخص المسؤول عن البحث متعاوناً جداً

بحث عنها فلم يجدها ضمن المعروض

اتفقنا على حضوري في اليوم التالي لإستلامها

كونها متوفرة بالمجلس

وعند حضوري في اليوم المحدد اعتذر لعدم توفرها

كون الفتاة المكلفة بإلإتيان بها من المجلس لم تستطع الحضور بالوقت المحدد

واليوم

بمجرد دخولي للركن المخصص للمجلس

لمحته يقف مبتسماً

سألني عن عدد النسخ المطلوبة

وحده ..

رأيته يضع في الكيس نسختين

تغاضيت عنه ، و سألته عن السعر

تفضلي أول ، مسكي الجيس

..

توكلي على الله اختي

ما يصير ، جم سعرهم

والله ما راح آخذ منج شي .. كافي عنّيناج مرتين

سامحينا على التقصير

آنا منصدمه ، ليش تحلف

ما يصير آخذهم جذيه

لا والله ما آخذ منج شي

يا ربي ليش تحلفون .. طوّلت السالفه ، حسيت شكلي غلط و آنا قاعده أترجاه يآخذ فلوسهم و أهو يقول ما آخذ

صرنا طماشه

!

بسرعه قلتها و طلعت بدون ما ألتفت

مشكور وما قصرت أخوي ، عساك عـ القوه

..

موقف محرج .. موشي كلش

.

.

.

.

طبعاً في كتب دوّرتها وما حصلتها

مثل

الموسوعة العلمية الميسرة ، كتاب قديم أحببت الحصول على نسخة منه لمساعدة آخر العنقود في دراسته و تعويده على فتح كتب

كتب لـ بزه الباطني ، وكأنها من كوكب آخر ! لا أثر لأي شيء يخصها

خواطر سيد قطب " أفراح الروح " ، كتاب نادر و صعب الحصول عليه .. عجزت ويأست الحصول على نسخه منه

موسم الهجرة إلى الشمال لـ الطيب صالح ، كنت متلهفة لقراءته على الرغم من توفر جميع اصدارات الكاتب إلا أن هذه الكتاب بالذات غير متوفر

***

هذا كان تقرير مفصل لرحلة الحصول على الكنز

و الآن حان دوركم

ماذا كانت حصيلتكم

؟

~*~ مع تمنياتي للجميع بقراءة ممتعة و مفيدة ~*~

 
posted by 78o8eYa at 9:08 PM | Permalink | 22 comments
Tuesday, November 28, 2006
.. جاوب هالسؤال

مابين المعاناة من سبات شتوي وصداع مزمن ليس له حل

كانت هناك معاناة من نوع آخر

.
.
.

معاناة الإنتظار ..
أن تبقى بإنتظار شخص ما ، لم يعدك بالمجيء
أن تبقى متمسك بأمل ، ليس له وجود إلا في داخلك

لماذا نتمنى و نحلم ما دامت الأحلام تبقى أحلاماً يصعب تحقيقها على أرض الواقع
؟

تردد دائماً بأنه سيأتي .. شخص مجهول سيحضر

غالباً ما يتسلل الأمل مبتعداً عنها وهو يهزأ بها ومن إنتظارها

تلمح الوجوه تضحك من إدعائها الكاذب بقرب موعد وصوله

تتحلى بالصبر و تدعو

وما زال شريط إنتظارها مستمر

ترى ، هل يصدق القدر و تتحقق الأحلام
فتكون المعجزة النازلة من السماء


****

ريحني و جاوب هـ السؤال
تكفى يا بن الحلال

شوف شلون حالي حال
صرت نجمة من بعد الهلال

بعد ما ليلي طال
وعانقت روحي الخيال

يأست و صبري مني مال
ضعت و غرتني الآمال

عيونك تنادي لي تعال .. ؟
حروفك تنطق هوى ما ينقال .. ؟

حبك ذا واقع أو محال .. ؟

ريحني و جاوب هـ السؤال
تكفى يا بن الحلال



26-11-2006
 
posted by 78o8eYa at 9:03 PM | Permalink | 16 comments
Wednesday, November 22, 2006
.:: قصة اللانهاية ::.

لطالما أعيدت صياغة هذه القصة اللانهائية بتفصيلات مختلفة، مع الإبقاء على الزمان و المكان إضافةَ إلى
الشخصيات دون تحريف .. أظنها باقية ما دامت روحي في جسدي

إنها الأسطورة الخالدة كما في القصص الخرافية

***


تؤرقني الأحلام بها .. و به




(هي)

بين فترة وأخرى تطل عليّ
لتذكرني بما نُقش بين أضلعي
لتبعث لي الأمل من جديد
أنّ ذكراها لن ترحل
وأنّها باقية في متاهات نفسي

رغم بعدها عني
رغم محاولاتي الحثيثة لجمع الذكريات المتناثرة هنا و هناك
رغم احتفاظي بمجموعة صوري ككنز ثمين

رغم ذلك كله .. تُأكد لي أنها أقوى من مجرد ذكرى
أنها أبلغ من مجرد صورة
أنها ليست بشيء يمكن الإحتفاظ به داخل صندوق

بل هي عظيمة بعظم هذا الكون
كريمة كالبحر
صادقة كقلب طفل
حكيمة
معطاءة
متواصلة معي بكل لحظاتي
تساندني في شدتي
تضمني عند فزعي
وتدفن دموعي في صدرها
كما عودتني دائماً ..

تعلم أن همسها بأذني يطربني
أن لمسة كفوفها تفرحني
أن عناقها لي يحميني

لا تبخل علي بما أريد وأتمنى

تزورني عند حاجتي إليها
تفرحني زياراتها القصيرة
وتشقيني ..
تشقيني عندما تهم بالرحيل

يقتلني الواقع عندما أبحث عنها فلا أجدها
سوى في أحلامي و بين ذكرياتي

***




(هو)

إحتوائه لشقاوتي

سمح لي بأن أرسم أحرفي الأولى على جدرانه
أُلوّنها بألواني
أُزخرف أجمل عباراتي

ترك لي في كل زاوية فيه قصة
وموقف

كان شاهداً على مغامراتي الطفولية
ومواقفي البطولية

طفولتي المدللة
والممتدة منذ فترة ولادتي وحتى إلتحاقي بالجامعة

وبطولتي أثناء فترة الغزو
بطولات طفلة ترى أن ركوب الدراجة مع دبدوبها بفناء المنزل مقاومة لمنع التجول المفروض
وأن افتتاح مطعم وهمي خالي من الطعام بأحد الملاحق إنجاز عظيم


كان شامخاً على مر السنين
لم تؤثر فيه التطورات العمرانية المجاورة وبقي محافظاً على شكله ولونه


كان مرحباً بالجميع
لا يرد من يسعى إليه
كريم إلى أبعد الحدود

عشت بين أرجائه من العمر الكثير
أكثر مما قضيت في منزلي
بل أروع اللحظات كانت مسجلة لديه


بين لحظة وأخرى أحاول العبور في طريقه
أن أُذكره بي
أو أن أُجدد ذاكرتي به

أنظر إليه من بعيد
أخاف الإقتراب .. حيث لا شيء كما هو

لم يبقى سوى أطلال حديقة .. تغيرت ملامحها
واكتسبت سوراً يخنقها



يزعجني المنظر الجديد
المنزل القديم اختفى
وحلت مكانه فيلا على أحدث طراز

لا أراها جميلة ..
أريد ذلك القديم
أريد ذكرياتي و طفولتي
أريد عباراتي و رسوماتي

..

أريد ذلك الزمن القديم ، الجميل
أن يعود فيحميني من كل ما هو جديد

أريد أن أعود طفلة
تلعب بفنائه فرحه .. غير عابئة بما يدور حولها

أريد تلك الجدة أن تضمني إليها بقوة وكأنها تحميني

أن تضع كفيها بكفي وتهمس لي
"أحبج كبر السما و كبر البحر"

وتدندن لي
"أحبج .. و أحب كل من يحبج"



أريد أن أحيا وأموت بتلك الجنة في الأرض
فهل أطلب المستحيل ؟
..







آخر كلماتي: آن لهذه الذكريات أن ترحل خلال دقائق فلا تعود إلينا إلا في الأحلام




إلى اخت دنياي
ENG-Q8iya
أعتذر .. لكن إدماني لهذه القصة ليس له علاج








القصة لم .. ولن تنتهي
!


29-10-2006





ولهان
>>www.rowaished.com/ram_file/walhan.ram
 
posted by 78o8eYa at 10:44 PM | Permalink | 19 comments
Wednesday, November 15, 2006
شلون ينسى

سبحان الله


طول اليوم أردد هالكلمة
سبحان الله
الغيوم مرسومه بالسما رسم رباني
تتأمل فيها و تنبهر
سبحان الله

أضيع بين الغيوم
و أنسى زحمة السيارات و طريج الدوام الطويل اللي ما ني قادره أوصل له

بعد جهد جهيد .. أوصل الدوام
وتشدني الغيوم مره ثانيه
وأرد أتأمل

وأتخيل

هالغيمة مركب بدون شراع
يبحر بين الغيوم بكل ثقه

تفصله الريح عن بعضه .. و يرد يتجمع مره ثانيه
ما تأثر فيه الفرقا

يكمل رحلته بكل هدوء
رحلة ما لها نهاية


===========
منذ مدة طويلة لم أشاهد فلم هندي بسينما
..
يوم الجمعة ذهبت لمشاهدة فلم هندي لأشواريا
"أمروجان"
ذكرني بفلمها مع شاروخان "ديفداس"
مع اختلاف النهاية

كنت مجهزة ومستعدة لسقوط أي دمعة
وعلى خلاف توقعاتي
انهمرت الدموع دون توقف .. من بداية الفلم و حتى نهايته

لا يمكنني انكار أن المجموعة التي كانت بصحبتي – أبدعت بالضحك على أحداث الفيلم و كنت أضحك معهم
ولكن تظل الأحداث الحزينة مؤثرة فيني .. و أبكي

للأفلام الهندية تأثير خاص
تثير فيني الحنين لتلك الذكريات
تأكد لي بعض الأمور التي كنت أنكرها على نفسي
تجدد فيني الأمل
وتقويني
كما تضعفني
تقسيني


كان محور الفلم عن ما يلي:

"لقد هجرت العالم من أجل من أحب .. ومن أحب هجرني من أجل العالم"

هذه العبارة تكررت في الفلم
وتكررت في واقع الحياة


كان يشارك أشواريا البطولة ابن الممثل الكبير أميتاب باتشان
الذي جمعت بينهما قصة حب في الواقع و كادت أن تنتهي بالزواج
لولا الفراق الذي كان نصيبهما في الحياة و الفيلم
.
.
.
بو محضار يقول: الناس أفلام و الدنيا مسارح

==========


من بداية الأسبوع كانت الدراما مسيطرة


كنت أفكر بالبحث عن عمل يشغلني خلال فترة ما بعد الظهيرة حتى لا أفكر في شيء
لكن القدر يعاندني و يشغلني بأمور كبيرة لا يمكنني تجاهلها
وكأنه يرسل رسالة تخبرني أن لا وقت لي لأضيعه بين أوراق وقضايا تخص أناس لا أعرفهم
الأولى أن أنشغل بمن تربطني معهم صلة رحم أو صداقة



اتصال هاتفي جمعني و إياها بعد فترة "جفا" فاقت الستة أشهر تقريباً
اتفقنا على اللقاء
وكان لقاءنا على شاطيء شويخ
حيث راقبنا الغروب معاً

كانت تعاتبني و بنفس الوقت تشكي لي
حاولت من جانبي التماسك و إظهار القوة

بينما دموعها كانت هي الكلمات المتبادلة بيننا

سقط قناع القوة المصطنع
وسقطت معه أمطاري

أكثر ما آلمني في حديثها .. حديثها عن شخص ثالث كان دائماً معنا
تتحدث عنه و كأنه شخص غريب
مفقود
ميت
!

كانت صدمتي كبيرة بموته و هو على قيد الحياة
فقدت القدرة على التعليق و الإستيعاب

اهتزت محبتي لهذا الشخص
وتزعزعت ثقتي فيه

فقدته مرتين

الأولى بإنشغالاته الغير منطقية والتي أبعدتني عن طريقه بإرادته
و الثانية بموته وهو حي ..

إليها ، كتبت هذه الأحرف

أبيك تعلمني بس
شلون تنسى هالعيون

يقسى كبير القلب
وكل شي عندك يهون

تنسى ذاك الغلا
اللي وصل حد الجنون

تمحي كل شي بحياتك
و تسألني اليوم .. من أكون ؟

علمني بس شلون
.. !


هل هو تبلد المشاعر أم موت القلب
هل هي رغبة ذاتية أم نتيجة طبيعية لظروف الزمن الصعب
هل هي بهذه السهولة ... أم صعبة لدرجة الموت من أجل تحقيقها

.
.
.

في 12/11/2006
أهديت إلى من كانت في يوم أقرب مني لنفسي .. يؤسفني أن أعزي نفسي فيكِ

تسألني .. شلون ينسى
شلون الضعيف يقسى

تهون ذكرياته و يسلى
يمحي يومه و أمسه

باع بيته و ناسه
أهله .. أصحابه .. والونسه

ما عاد ذا رسمه
كل شي عنده عفسه

صار يتكدر من البسمه
يحرق بإيده كل غرسه

تاه بحياته دون مرسى
ضيّع الشوق و الهمسه

ليله طغى على شمسه
مات فيه كل حسه

يحارب حتى إسمه
وهانت عليه نفسه



:"(




===========

حتى العمل هذا الاسبوع ضغط نفسي كبير
و أتمسك بدموعي حتى لا تفضحني
تفضح ضعفي و انكساري الداخلي


هي مراجعة تسأل عن دين لها
أتعاطف معاها ، لا أنكر ذلك
ظروفها الصحية و المعيشية الصعبة
نظرة القهر في عينيها تحطمني

تحكي لي أن مبلغ الدين في حال سداده سيحقق لها الكثير
و أنها تحلم باليوم الذي يتم سداد هذا المبلغ و استرجاع حقها و أنها قادرة على الصبر أعوام و لكن .. الناس لا ترحم و لا تمهلها

أحاول مساعدتها بكل ما أستطيع
تخبرها رئيسة قسمي أن المعاملة تحتاج لأيام حتى تنجز
تغافلها دمعة و تتمتم .."والله ما ينطرون علي ، ما تقدرون تعجلون فيها؟ " ، أعدها بأنني سأعمل جاهدة على التسريع بالإجراءات حتى يتم السداد و سأتابع الموضوع بنفسي بصفة عاجلة
"الله يرحم والديج .. ويستر عليج"
وكانت الصدمة .. لا رصيد يسمح بسداد الدين و كل ما يمكننا سداده لها عبارة عن مبلغ و قدره دينار و93 فلس فقط لا غير ! .. فكرت فيها و بردة فعلها
كيف يمكنني إبلاغها بالخبر ، ستموت أثناء المكالمة .. أحاول أن أترك مهمة إخبارها لغيري ولكن
لا مفر من إبلاغها و بنفسي هذا الخبر المؤسف

" آنا عندكم يوم السبت .. ما يصير ماكو رصيد ؟! " أخبرها أن الحضور لن يغير من الوضع شيئ و أنها ستعاني حتى تصل لمكتبي ، فظروفها الصحية لا تسمح بالحركة
والأفضل أن تصبر و توكل أمرها لرب العالمين ، و من جهتي سأقوم بالحجزعلى أية مبالغ يتم إيداعها و تكون قابلة للسداد بشكل فوري
بإصرار "ما يصير هالحجي ، آنا عندكم السبت .. "

وبإنتظار حضورها يوم السبت القادم ، أتمنى أن أحتفظ بقوتي ولا أشاركها البكاء ..

الله يقوي قلبي
:/



==============

من بين أمطاري
و الغيوم المتناثرة هنا و هناك

تشرق كالشمس

تخيلتها أكبر بالحجم
أبطء بالحركة

لكنها فاقت كل توقعاتي

صغيرة هي بالسن لكن رجاحة عقلها و طريقة تفكيرها عظيمة
متفائلة تشع بالأمل
تنبض بالحياة
طموحها لا نهائي
اسلوبها يذكرني بصديقة عزيزة و تمت اللقيا بها بظروف مشابهة تقريباً
غير متكلفة
صادقة
طبيعية



فاجأتني بهداياها لي
والتي تعني لي الكثير

"صداقة بدأت لأجل كتاب ، لهي بالتأكيد صداقة سخية كزخات المطر"
هذه كلماتها المهداة لي

استمتعت جداً بلقائها و التعرف عليها وجهاً لوجه

لها أقول : أحبكِ في الله
مع خالص تمنياتي لك بالسعادة و التوفيق

أول صديقة بلوقرية أتعرف عليها مباشرةً
CHOKO
أو
Mocklet-choka

^_^
-=-=-=-
P.S: hal lovely pic men ENG-Q8iya , her own camera
thanx my dear :*
 
posted by 78o8eYa at 6:23 PM | Permalink | 42 comments
Saturday, November 11, 2006
يهالوووه آخر زمن
الجو اليوم عجيب
ما شاء الله
السما مغيمه بشكل مو طبيعي
البحر متناغم مع السما
ولونه فيروزي
أي هذا لونه
^_^


من أمس حاطه في بالي بكتب بوست
كنت ناويه أكتب شغله صادفتني طول الاسبوع اللي طاف
بس مع هالأجواء الخلابة
قلت ما يسوى أكدر بلوقي و أكتب فيه شي يضيق الخلق

بقول لكم عن ابداعات عيالنا
أي نبي نضحك بدال ما نعقد النونه و نمد البوز


ترا الدنيا ما تسوى لحظة حزن .. ماكو شي يستاهل ينزل دمعتنا
هذا كلامي لكم ، وحق نفسي بعد
يا معلم علّم نفسك
:Pp

على بركة الله نبدأ
;)


يهال هالوقت يعلمونا ما نعلمهم
الله يحفظهم و يخليهم حق أهلهم

كل شي عندهم بمقابل .. ما يسوون لك شي إلا لما تعطيهم شي
حتى السلام يا حافظ صار برشوه

أترس جنطتي حلاو وأشتري هدايا علشان يحنون علي ويسلمون مثل الأوادم
وبدون هالإغراءات ما يعطونك ويه
يهال آخر زمن

في يوم من الأيام
كانت زوراة خوالي ، وماشاء الله الجيل الثاني كله يهالوو
طبيعي إني أول ما أدخل أقعد أطرب عليهم

رتووجه .. تعالي حبيني ما ولهتي علي؟

بروووكي يايبتلك باور رنجر معاي

ريوووون عندي حلاوه ! تعالي سلمي علي

جنى .. I miss you

وضوحه .. شهالكشخه اليوم صايره أحلى مني

أطرّب و آنا أرز الحلاو و الهدايا
طبعاً إيوني يركضون
:)
بعد ما خذو اللي يبونه مني كل واحد معطيني مقفاه و لا يرد علي
الحلاو و الألعاب وخذوها شيبون فيني بعد

ريوون ، هالبنيه أمووت فيها .. أحسها بنيتي
بس شيطانه و اسم الله عليها لسانها طويل

بعد ما انتشرو الربع يتني تتسحب و عيونها كلها مكر

وتتبوسم .. ابتسامه صفرا

شوي و تقعد بحضني و تلعب بزراير جاكيتي وتقولي

آنا أحبج .

آنا ما أقدر أقاوم الصراحه ، ما عندي مناعة ضد هالبنيه كلش .. ألمها و ألعب بشعرها

في لحظة مباغته .. وبحركة سريعة
تحط صبعها على حلجي و تمسح حمرتي !! آنا منصدمه شفيها البنيه ، خير عسى ما شر

وتمرر صبعها على براطمها يعني تبي تحط لها حمره ..

آنا ليما ألحين منصدمه من الحركه ، ما أدري شلون أقول حق خالي اللي أهو أبوها : شفت بنتك شسوت فيني
أطالعه ، عيوننا تتلاقى و يفهمني بالنظره

يسألها : ريووون شنو سويتي حق حقوقية ؟

تضحك و تأشر على حلجها: حطتلي حمره ! ..

كلهم يضحكون و آنا منبهره ، عياره ما حطيت لها إهي اللي حطت حق عمرها

تقرب صوبي أكثر و تأشر على عيونها وتقولي : حطي لي مثلج كحل


لاااا البنت اختربت ..


أقص عليها و أقول لها غمضي عيونج ، وتغمض مطيعه
أمشي قلم الكحل بالمقلوب على عيونها

أقول لها روحي حق أبوج وريه شحلاة الكحل بعيونج

مو مصدقه تركض حق أبوها وتقول له :
شووووف حطت لي كحل
انت ما حطت لك
! ..

يا مال العافيه إن شاء الله
هذا اللي ناقص بعد
ومن يومها ما ترضى بلعبة ولا حلاوه .. تبي حمره الحجيه

و تعلمني بعد :- هذا قلوز أبي حمره
إنشاء الله عمتي ريان بنحط لج اللي تبينه ، ما صارت بوسة على الخد
انذلينا





وننتقل حق الحبيب براك ، معبود الجماهير
لي رضا علينا كل البنات يسلمون علي

ولي يتله العره يحذفوني بالكواشي
:/

مره قلت له ما أييبلك السيارة اللي قلتي عنها ، تذكرها
يرد علي: أحسن لا تيبينها ، بابا إييبلي أكبر منها
:/
يعني بهدده ..


أحلى شي لما مره ييت أسلم عليه و قبلي كانت أمي اللي إهي عمته مسلمه عليه و عاضته على خده
أول ما قربت صوبه قام يصرخ علي: آنا ما احب أمج لا تحبيني ..

آنا شكو .. أبوي ما يقدر إلا على أمي :/

كل هاللي يسويه فيني هم أحبه و أستانس عليه لما يطفر
شكله يضحك و أهو معصب ، آنا غشيانه ضحك و أهو يبي يطقني ومو قادر


ننتقل للصوب الثاني ، أحفاد عماتي

يدتي أم أبوي- الله يطول بعمرها- تحب تغني على اليهال
كل واحد له غنايه خاصه فيه

مره كانت تغني على خلودي ، تقول له:-
خلودي طاح بالقوطي
خلودي طاح بالقوطي

طبعاً صفقه و تشربك .. احنا زاهبين
^_^


السيد خالد عصّب ، يبي يرد عليها جان يقول :-
ماما حصه طاح قوطي .. ماما حصه طاح قوطي
:))


بالعيد كانت عمتي العوده محنيه ايدياتها .. أول ما شافتها حفيدتها العوده (ديمه) عمرها 8 سنين
قالت لها وبصوت عالي: أووووووه مثل أم خماس ! لوووول
يا مال العافيه إن شاء الله
^_^
مره كنت مآخذه اليهال الفرع القريب من بيتنا ، وصافتهم دور خايفه لحد يضيع منهم
يوم يينا بنحاسب ، طبعاً محد راح يدفع شي آنا اللي بدفع
نط لنا ولد عمتي الصغير ويقول حق الكاشير الهندي
آنا يبي يدفع شيك @@
جم حساب مال آنا
اليهال كلهم بطوها ضحكه و آنا وياهم ، كان شكلنا يضحك
^_^


هذا أبرز شي معلق بالذاكره ، أتمنى يكون أمتعكم

و بالنهاية أقول

"يا ليت قلبي قلب ياهل"
إهدائي لكم
http://www.rowaished.com/ram_file/lel-3ashegeen.ram
 
posted by 78o8eYa at 8:32 PM | Permalink | 10 comments
Thursday, November 09, 2006
(صدفه)
هل من الممكن لـ "صدفه" أن تغير لنا حياتنا و تقلبها رأساً على عقب .. ؟
تساؤل صيغت به كلماتي التالية ..

التقينا صدفه
وافترقنا صدفه
وردت الصدفه و اجمعتنا من جديد

يا حب عيّا لا ينتهي .. أنتهي منه و أرجع أبتدي
كل ما ناظرت عينك حبيبي .. يشتعل فيني حبك و يزيد

***
كل اللي جمعته نظره
وآه من هالنظره

تموتني و تحييني
تفرحني و تشقيني

وعيزت من النطره
!

***
لي متى هالسكوت
مافيني صبر ، قرّبت أموت!
إجبر بخاطر محب .. لو مره

***
ما نويت تجيني .. وتنوّر سنيني
تلوّن أيامي بهواك .. و من حبك ترويني

***
تجي صدفه ورا صدفه
وحبك صار لي حرفه
كل ما قلت انتهينا .. أنتهي عنده




تنويه: كتبت هذه الكلمات على مراحل متباعده جداً .. بداية من 20-5-2004
وحتى 22-2-2005 و 27-2-2005
بإختصار .. قديمة هالمشاعر لدرجة الذكرى
 
posted by 78o8eYa at 11:50 AM | Permalink | 12 comments
Monday, November 06, 2006
H & M

افتتاح محل
H & M
بالكويت كان حدث مفرح بالنسبة لي
بغض النظر عن حبي لهذا المحل و لبضاعته
.
.
كان يمثل اندماج حرفين بشكل عالمي و مميز


أذكر بمجرد معرفتي بقرب الإفتتاح في الكويت ، أرسلت لها مسج
ترد علي: خوش محل و بضاعته حلوه

أرد عليها : ومعناته أحلى ..

أحس ردها فيه تساؤل، شنو يعني معناته
مافيها شي عادي ، محل حاله حال باجي المحلات

أكتب لها : H & M

ترد علي: أي هذا إسمه

أرد عليها: لأ .. هذي أحرف أسامينا
آنا و إنتي ، مع بعض .. بلون أحمر و كبير
بكل شوارع الكويت منشره
^_*

**************************



يحلو لها أن تلقبني بـ "صديقتي الصدوقة"
و بالنسبة لي هي "اخت دنياي" التي أفتخر بها دوماً
هي اختي التي جادت بها الدنيا علي ، لتعلمني أن الأخوات ليسوا فقط من تلدهن أمهاتنا

عندما نتحدث عن بداية علاقتنا
تخبرني أنها تعرفني منذ السنة الأخيرة في المرحلة المتوسطة
و تحكي لي عن فصلها المشاغب ، المتمرد .. المشهور بالمدرسة كلها
أذكر الفصل جيداً ، حيث كنت من ضمن لجنة النظام بالمدرسة
ولكني لا أذكرها بالتحديد

أصحح لها أن بداية علاقتي الفعلية بها كانت في المرحلة الثانوية
كنت ضمن "شلة" فتيات من مختلف التخصصات و إن كان تخصص اللغة الإنجليزية هو الغالب

كان تخصصها علمي ، ميول دراسية مختلفة

حصصنا الدراسية تفرقنا ولا تجمعنا

كل واحدة منا كان لها صديقاتها

في تلك الفترة كانت اهتماماتنا مختلفة عن الأخرى

في الغالب ، الصديقات تتشابه أشكالهم ،
ملامحهم متقاربة

الذوق ذاته ، الستايل واحد

أبداً .. لم يكن هناك شيء مشترك

صدفة جمعتنا و تعرفنا على بعض

ومن يومها ، أصبحنا صديقتين

اكتشفنا ان أرواحنا متقاربة
وإن اختلفت الميول و الاهتمامات إلا أن تفكيرنا مشترك
نفهم بعضنا من نظرة عين

أذكر إن الساحة الخلفية كانت دائماً موطن لقاءاتنا

علاقتنا توثقت أكثر و تعمقت ولكن بينا فقط

الكل يعرفها صديقة لمجموعة معينة لست من ضمنهم
وبالنسبة لي الوضع ذاته ، لا يمكنهم إدراجها ضمن مجموعة صديقاتي

بالسنة الأخيرة ، سنة التخرج
حاولنا أن تجمعنا مواد دراسية
وبالفعل سجلنا مواد دراسية مشتركة جمعتنا مع مجموعة صديقاتي
استمتعت جداً بقربها مني ، و أعتقد أن الشعور كان متبادل ..

أذكر مدرسة اللغة العربية من الجنسية السورية
كانت تصرخ علينا وتوقف شرح الدرس أحياناً
جميع أعضاء الشلة كانوا يجلسون جنباً لجنب

و قصاصات الورق تتوزع بينهم ، وأحيانا يوزعون حلوى
"كنا مبدعين فيها مسكينه"
أذكر مره من المرات أنذرتنا بأنها لن تستمر في تدريسنا و ستبلغ عنا مديرة الثانوية
"بس وصلت حدها"
:pP~

أيضاً جمعتنا مادة التربية البدنية تدرسها المدرسة الأولى للبدنية ، تحمل الجنسية المصرية
"أبلة سهير" لا يمكن نسيانها ..
كانت تحبنا جداً و طيبة معنا لكن لا نخالفها في شيء
وإلا فالعقاب لا يمكن تصوره

كانت حصة دراسية ممتعة جداً، تعطى فقط للخريجين لمدة كورس واحد على خلاف العادة .. فالطبيعي هو كورسين دراسيين ، أكثر من لعبة رياضية يتم تدريسها
ألعاب المضرب كلها "تنس أرضي+تنس طاولة وريشة"
كرة سلة
كرة طائرة


أذكر أني كنت أحب منافستها في الألعاب و أحياناً تكون من ضمن فريقي


بعد التخرج طبيعي اختلاف كلياتنا

إتجهت هي لتحقيق حلمها في كلية الهندسة والبترول

بينما إلتحقت أنا في كلية الحقوق

كليات صعبة والدراسة فيها لا ترحم

تباعد بينا الأيام ولكن يبقى إصرارنا على التواصل يجمعنا

على الرغم من ازدحام جداولنا الدراسية ، وانغماسنا بالحياة الجامعية الجديدة

إلا أننا نبقى على صلة ببعضنا و نقاوم الظروف في الحفاظ على هذه الصداقة

الإختلاف في الطباع كان تناغم جميل يجمع بينا

الإختلاف في الأذواق قربنا أكثر من بعضنا

كانت لي صداقاتي و زميلات دراسة كما هي لديها صديقات و زميلات دراسة

ولكن مكانة كل واحدة منا لدى الأخرى تفوق هذه الصداقات


وتمضي الأيام .. و يقترب موعد تخرجنا من الجامعة
تتخرج هي بكورس أول في فترة تعتبر قياسية بالنسبة لخريجين الهندسة
وأتخرج أنا بكورس ثاني ، بتأخر معتاد في كلية الحقوق

ونحتفل بتخرجنا في نفس اليوم

كانت حفلة الجامعة للخريجين "مأساة بالنسبة لنا"

تم تأجيلها مرتين
المرة الأولى لأحوال الطقس ، جو مغبر
المرة الثانية، لمرض ولي العهد الشيخ سعد العبدالله الصباح
حيث كان الحفل برعايته

وفي المرة الثالثة، أذكر تذمرنا من الذهاب ..

ولكننا ذهبنا معاً في سيارة واحدة

كانت جميع صورنا الشخصية الخاصة بالحفل تجمعنا
نحن الإثنتين فقط أو كلٌ على حده

دخلنا الملعب الرياضي في الحرم الجامعي- حيث الحفل- سوياً ، و فرقتنا الكليات في أماكن الجلوس
بعد إنتهاء التكريم من قبل عمداء الكليات والوزراء

كانت لحظة لقاءنا بوالدينا في الحفل
أذكر لقائها بوالديها و أنا أسألهم : ما شفتو أمي و أبوي ؟
أبي أبوي
..

ووالدها يضحك علي: شفيج صرتي حليمة ؟ أبي أمي ، أبي أبوي !
"دايماً يحب يطفرني"
:))
بعد دقايق ألمح والدي ، ووالدتي .. يضموني و يباركون لي بالتخرج
يعقب والدها: ارتحتي ألحين ، كاهو أبوج وكاهي أمج ، فكينا بس

يضحكون جميعهم و أضحك معهم ، نسيت أن أوضح أنه بالصدفة اكتشفنا أن والدي تجمعه صداقة متينة بـ خوالها
ويعرف والدها و جميع أفراد أسرة والدتها


بعد إنتهاء الحفل

طوال طريق العودة كنا بسيارتي والفرحة غامرتنا

أذكر كلمتها لي : عقب ما تخرجت بسنة و ألحين أشتغل ، ردو لي احساس التخرج
ليش ما يحتفلون فينا مبجر

كنت أضحك ، لأني كنت من ضمن البطالة في ذلك الوقت


وتمر الأيام سريعة و ألحتق بالعمل ضمن إدارة الشؤون القانونية في إحدى الهيئات الحكومية
كانت هي طوال الفترة السابقة تعمل بشركة خاصة ، وتسافر من وقت لآخر بحسب ما تقتضيه ظروف عملها

وكان البريد الإلكتروني هو نقطة التواصل بينا

في آخر رحلة لها تطلعني على خبر أسعدني جداً

سوف تتزوج ..

كانت فرحتي بهذا الخبر عظيمة ، لطالما كان احساسي بها كأخت أعظم من صديقة واليوم ستتزوج
وتكبر تلك الأخت الصغرى التي لطالما رددت على مسامعها : " الصغار يسمعون كلام الكبار .. لا تنسين آنا أكبر منج بـ 9أيام ! "
:P

وبالفعل تزوجت و بدأت حياة جديدة سعيدة



ومازالت علاقتي بها مستمرة أفضل و أقوى من أي وقت مضى


دائماً نتحدث عن علاقتنا في المستقبل

نتخيل شيخوختنا معاً

وكيف ستكون علاقة الأحفاد ببعضهم






هذه القصة كتبت بعدما صادفتنا زميلة دراسة من المرحلة الثانوية في مناسبة جمعتنا من فترة قريبة جداً


تخبرني اخت دنياي إن هذه الزميلة سألتها: من وين طايحه على حقوقية ؟ لا تقولين لي من أيام الثانوية و انتو على صلة ببعضكم .. ؟
ما أصدق ..


ردت عليها: أي من أيام الثانوية



بعد خروجنا معاً من هذا المنزل ، تخبرني بما حدث بينهم

أعقب على الموقف : محّد يصدق إنج رفيجتي ، محّد كان يدري .. بعدين من أيام الثانوية ماكو وحده تمت مع رفيجتها

تقولي: حقوقية .. تدرين إنّا بنكمل 10 سنين مع بعض ؟

أسكت و ابتسم ، .. ما فكرت أحسب شكثر صار لنا مع بعض



إن شاء الله نتم العمر كله

الله لا يغير علينا

خوات

وصديقات

وحبايب دنيا


ENG-Q8iya
ربي يخليج لي ، اختي الحبيبة اللي ما عندي أحد يسد مكانها

ولا يمكن يعوضني عنها

ربي يهنيج و يسعدج

ويحفظج من كل شر



أدري
مهما كتبت ما راح أقدر أوصف عشرة عمر ..
ومحبتي
وأمنياتي


يا أغلى اخت بالدنيا
this dedicated to U >> http://www.rowaished.com/ram_file/saddegeni.ram
;)
 
posted by 78o8eYa at 9:15 PM | Permalink | 15 comments
Thursday, November 02, 2006
WalHan + Rainy + Cloudy = NICE MIXURE !


ولهان .. ولهان
ويحق لي أوله
الله يصبرني على الغيبه و عليك
يا زينة عيوني .. اللي يسألوني
ما نامت إيديهم ثواني .. بين إيديك
هذي اغنيتي المفضلة- رويشد طبعاً ، إهي بالأصل حق مصطفى أحمد
و يبقى التوزيع الأصلي في القديمة أروع ، و رويشد هم حلوه لأنها عود
^_*
حدي ولهانه عليكم
ولهانه على بلوقي
و سوالفي
و بوحي
في مواضيع مكتوبة و تنطر دورها للنشر ، فـ ترقبوا
!
.. محّد فقدني
؟
P.S: sorry but i had a problem with my connection , still waiting 4 new one .. Plz wish me luck
BRB <<
8=8=8=8=8=8=8=8=8=8=8
كم أعشق المطر .. تلك الزخات المتساقطة بخجل
يروي الأرض المتعطشة
و يغسل الأرواح المتعبة
يدخل البهجة في الصدور ..
المطر عنوان النقاء
ولن تجد أنقى من قلوب الأطفال و قلوب العاشقين
حيث تسعد به قلوبهم و تطرب فرحاً
المطر عطاء السماء
تجود به على الخلق فتمنحهم هذه القطرات
لتنقي بها قلوبهم كما أراضيهم
المطر آية تستحق التأمل
فكيف يمكن لهذه الزخات المتساقطة أن تتجمع معاً
و تكوّن سيول جارية
في بعض الأحيان قد تتحول الفرحة بالمطر إلى حزن بوفاة أحدهم
فـ سبحان الله
-=-=-=-=-=-=-
في الجو غيم
من روائع فايق عبدالجليل
لـ محمد عبده
بعيداً عن جو الكلمات
هذه الأيام تتكاثر الغيوم و تتفرق حاجبة عنا العدو الأكبر
الشمس .. اللي علاقتي معاها مو لي هناك
أفضّل الجو المغيم .. بعضهم يشوفون فيه لمسة حزن و كآبة
عكس الناس، أحبه و يعدل مزاجي
أكسر خاطري قاعده بالمكتب و أطل على البحر و الغيوم بالسما و أقول : يبيله طلعه
أكيد الرده للبيت تكون من طريج البحر
و لما أوصل البيت
أتعذّر بأي حجة عشان أطلع بهالجو البديع
هالجو يعيشني بمواقف قديمة و يعيد إحياء ذكريات مدفونة
يعطيني احساس قوي
بأن هالأيام اللي راحت .. ما راح تنمحي من ذاكرتي و إنها باقية
-=-=-=-=-=-=-
ترتجي مني نظره
نظره ترحّب
و أنتظر منك خطوه
خطوه تقرّب
و كل منا جالس في لحظة ترقب
***
ما هقيت إن بجيتك لي تذنب
و ما دريت إن بنظرتي لك أعذب
صار همنا كيف بالحب نغلب
***
قرّب لي خطوه
و أنا لك بقرب
ولو تطلب عيوني
أقول، تآمر و طيب
ما أظن الهوى
صار يعيّب
.. حبيبي
يكفينا بعاد
و خلك مني قريّب
Tuesday@24-10-2006
ولدت هذه الكلمات بعد قراءة موضوع خاص بالأخ
7osen
يحمل المعنى ذاته
أهديها لمن ألهمني إياها
 
posted by 78o8eYa at 7:01 PM | Permalink | 33 comments