Saturday, January 29, 2011
مثل المطر .. يا صافي الروح ذكراك

ابتسامة شقية

طفلة تطل بحذر من بين نظراتي المتفاجئة

وزخات المطر تتساقط بغزارة دون توقف

خطواتي المنكسرة .. تغوص في بركة

المطر

.......


بعد لحظات ، تلك الخطوات تتسابق في الركض
وتتمنى القفز عالياً وصرخة فرح مكتومة تهوى الانطلاق

أكمل مسيري و وابتسامتي تتسع
للمدى
وفرحتي بالمطر
أكبر من فرحة الطفلة القابعة بين أضلعي

أشعر بالمطر .. يغسلني
يطهرني
وينير الظلام بداخلي

أتمنى لو أبقى هُنا
لـلأبـــــــــــد
!!


أعشق المطر
منذ إدراكي له
وأنا أعشقه

كنت أستمتع باللعب تحته ومعه

أراقب إنهماره
وأداعب حباته المتزحلقة على زجاج النافذة
الواحدة تتبع الأخرى

حتى لو كنت مجبرة على الاختباء منه أحياناً
إلا أنني في تلك اللحظة
كنت الطفلة التي تعشق اللعب مع المطر
وترك أثره في روحي
قبل ثيابي

......
......


......
......
......

و كنت لي
مثل
المطر




 
posted by 78o8eYa at 3:53 PM | Permalink |


0 Comments: