Sunday, November 01, 2009
>> IT'S A BABY GIRL<<


** بفضل من الله رزقت بـــ " بنوته " في يوم الأحد الموافق 9/8/2009 **

قطيوه .. مثل هذي

;p نفس التصفط وحركة الريل .. الشعر وأهم شي المثاوب 24/24 بس مو مثل الخشم أكيد ^_*



بنتي كانت خايفه تطلع ، 12 ساعة من المعاناة مع الولادة الطبيعية رغم إن كل الأمور كانت ماشيه تمام
تطل علينا شوي وترد تتعلق ، كانت مآزرتني بإحساس الرهبة والخوف ... يمكن علشان كل شي صار بسرعة بسرعة
:)

بعد المعاناة اقترحت دكتورتي "شفط البيبي" ، هالاقتراح قوبل بالرفض الشديد المصحوب بالدموع من أمي وخالتي المتضامنين معاي بغرفة الولادة
من ناحيتي، حيييل كان بخاطري أبجي وأنفّس شوي عن الألم .. بس لما شفت الكبار يبجون بلعتها وسكت
!!
:/

الدكتورة قالت بحزم
: C.S
------->
عملية قيصرية ! @@ ، الدموع زادت والمعارضة اشتدت .. بكل هدوء قلتلهم:
قدّر الله وماشاء فعل، أهم شي بنتي ما تتعب زيادة وين أوراقهم علشان أوقعها مع إن مافيني حيل أوقع


** تمت العملية القيصرية بسلام ، خلال أقل من ساعة الحفيدة شرّفت وكانت بين ايدهم ، والحمدلله على كل حال **

في الأشهر الأخيرة من الحمل كانت نفسيتي تعبانة من الثقل وتغيير ملامحي وشكلي، في المستشفى تعبت بغرفة الولادة- بالصدفة اهي نفسها اللي دخلتها قبل ولادتي أستكشفها- ، ما بين ألم طلق وولادة متعسرة وبين ألم جرح وعملية
كلها تهون عند الأم ولا إنها تتألم من شوفة ضناها جدامها ولا تقدر تشيله وتلمه على صدرها، هذا كان أقسى ألم مر عليّ بحياتي
صعب هالشعور ...
وغريب بنفس الوقت
بعد العملية والإفاقة، بغرفتي منسدحه بفراشي ولا أقدر أتحرك أمي شايلتها علشان أشوفها، أقولها: قربي خدها يم خدي أبي أشمها وأبوسها
بهاللحظة بجيت .... رغم كل اللي صار من بداية الطلق وحتى الولادة كنت متماسكة و "قوية" مثل ماكانوا يقولون لي، لكني بهاللحظة انهرت.. انهارت كل قوة فيني وحسيت إني ملكت الدنيا لما فتحت عينها بعيني


** فترة النفاس = كآبة + أكل + رضاعة + نوم **

مطيعة جداً .. بـ أكلي ، كل شي يطلبونه مني أسويه ، كل اللي ينحط جدامي أغصب نفسي وآكله ، أتحامل على ألم الجرح وأمشي شاده ظهري
"مو علشانج... علشان بنتج" هالكلمه على طول أسمعها
وعلشانها متحمله وساكته
أكره الروتين اليومي (أكل-رضاعة-نوم-أكل-رضاعة-نوم) لكنه يهون عند الحــكــــره ! ... ودي أعرف الحكمة من الحبسه ؟ آنا ما غلطت لما ولدت .. ليش يعاقبوني ويحرموني من الطلعه ، غير مواعيد المستشفى ماكو شي
أظل بشر ومحتاجه أغير جو/ أماكن وأشوف الدنيا


** الناس..و آآه من الناس :// [قلة ذوق وانعدام احساس – هدايا عجيبة غريبة – إعادة اكتشاف شخصيات] **

المعروف عني إني إجتماعية بطبعي ، أحب الناس ومخالطتهم لكن ... التغيير اللي نتج عن الحمل زاد حبي للإنفراد والتقوقع على ذاتي ، هذا مع الملل من التعليقات المتكررة على شكلي
اللي الناس مو قادره تفهمه إني أشوف عمري بالمنظره على كل حزه فـــ ... آنا شايفه وساكته ، يعني مو ناقصني أحد يذكرني بالأخطاء السبعة إذا ما كانوا أكثر :/ .. واللي قهرني زياده إني مو من النوع الملقوف إللي يسأل عن خطوة النملة يعني بالمختصر: مالي شغل بأحد وكنت أظن بالغلط إن الناس مالها شغل فيني بس للأسف طلع العكس
أكثر سؤال كان "يفوّرني" :- إنتي ليما ألحين ما ولدتي ؟! .. جنّه الولادة على كيفي ومتى ما بغيت ://
بعد الولادة كان الوضع مختلف تماماً
بكل حسره أقولها بالكويت عندنا ماكو أي خصوصية للوالدة ، كل الناس تبي تتحمد بالسلامه يزاهم الله خير وكثر خيرهم بس لازم نفكر بهالمره اللي ولدت وتعبت تبي ترتاح على الأقل 24 ساعه .. نخليها تصحصح وتفتح عينها وترد روحها علشان تستوعب القرقره اللي بتصير فوق راسها ، وتقدر تتحمل الناس الداشه والطالعه بكل حزه بدون أي مراعاة لوقت راحه أو وقت نوم ... مع العلم إن موعد استقبالي كان بعد طلعتي من المستشفى في بيت أبوي والكل عنده خبر بهالشي ، المقربين من الدرجة الأولى بس اللي كان المفروض إييوني المستشفى
مو قصدي ما أبي أحد، بس مهم إنهم يراعون حالتي ويحترمون رغبتي بالخصوصية ولو شوي
كانت هالفترة إعادة إكتشاف شخصيات .. القريب صار بعيد ، والبعيد صار قريب
ناس احتجتهم ما لقيتهم ، وناس ما هقيتهم صارو قراب مني حيل
اللي كانت روحي تسبقني له وأهديه من عمري ولا يهمني غير رضاه وشوفة الضحكة شاقه حلجه .. هملني ! وأهداني البايت من هداياه وأشياء تفشل الصراحه كنت وآنا أفتح الهدايا أغشي من القهر ومنقص ويهي جدام أمي وأنا أقولها: شفتي فلانه شهاديتني !...
الواحد ما عليه قاصر والحمدالله ، بس المثل يقول:" آنا غنيه وأحب الهديه " ، وحلو تعرف قيمتك عند حبايبك
في ناس حتى ما كلفو نفسهم يتعذرون بمسج أو حتى يباركون
في ناس خجلوني بطيبة قلبهم وفاجئوني بمكانتي بقلبهم
في ناس لو شنو بسوي ما راح أوفيهم حقهم ولا أطلع من يزاهم


** في الختام .. :) **

كل اللي انكتب فوق ، مكتوب من شهر رمضان ، ولظروف الأمومة تأجل نشره إلى اليوم .... بنتي شاغله كل وقتي ، متحضنتها وماعندي وقت لنفسي ، سامحوني إذا قطعت عنكم
ماعندي خدامه تعاوني ، وخلال شهر بـ استقل بشقة
ادعولي ربي يسهل علي
ويصبرني ...... الأمومة مو سهلة أبداً ، فالجنة تحت أقدام الأمهات لا تأتي بسهولة

^_^


،، كلمة أخيرة ،،
برّوا بأمهاتكم
قبلوا أيديهم ورؤوسهم
وادعوا لهم في صلواتكم بالصحة والعافية و العمر المديد



 
posted by 78o8eYa at 2:00 AM | Permalink | 11 comments