Tuesday, August 28, 2007
"غربة"

طالما فكرت بالرحيل

بالهجرة ..

حيث الغربة الحقيقية لا الغربة الداخلية

أن تشعر باختلافك أو ربما بانحرافك عن الطريق المعبّد والذي يسلكه الغالبية
ذلك بحد ذاته غربة ..

أن تتلمس الأوراق وتعيد إحياء الحروف النابضة بالإحساس في زمن عديم الإحساس
ذلك بحد ذاته غربة ..

أن تقتل الوهم وتطلق للحقيقة الخيال العنان والتحليق في سماء الاعتراف لحظة منع التجول
ذلك بحد ذاته غربة ..

أن تستشعر الألم وتتذوق الحرمان عند قمة العطاء ، وتستجدي بالمارة قطرة ماء عند هطول المطر
ذلك بحد ذاته غربة ..


ومازالت فكرة الهجرة قائمة وان كانت تخبو و تسطع كالنجوم
..
..

****


نلتقي دون ميعاد ، تجمعنا الصدف
ينظم لنا القدر موعداً غير قابل للتأجيل
تحتوينا تلك الحيطان فتكون أحن علينا من صدر أمٍ رءوم
تقربنا المسافات حتى نكاد نتنفس بعضنا
تغلفنا اللحظات
نغفو عن جميع ما حولنا
نتناسى الزمن فينسانا
يبقى أثر الموعد خالداً لا يزول
ونتذكر أن
الأبواب المغلقة
كالقلوب المغلقة
تخفي وراءها الكثير والكثير
..
..


****


رحلتي بصمت
وردتك كلمه
..
لو أدري
جان من زمااان قلت هالكلمه
بس للأسف
مدري
!
..
المهم إنك رجعتي


****


في رحلة قصيرة
بغية الراحة
وتغيير الأجواء الحارة إلى أخرى حارة أيضاً
وربما رطبة أكثر
أنقطع عن التدوين
لأعود محملة بهمس
موثّق بالصور
..
أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه



****


راح أشتاق لك أكيد
حتى لو كنت عنك بعيد
تبقى في بالي الوحيد
عنيده و وقتي عنيد










~Pic By "Paper-Doll"~



 
posted by 78o8eYa at 3:07 PM | Permalink | 12 comments
Tuesday, August 21, 2007
Back Time ..


بسبب الحالة الصحية المتقلبة
و
العواصف النفسية السابقة كان الإنقطاع عن التدوين وعالم المدونات

بس كنت أراقب بصمت ..

كعادتي دايماً

أراقب وأسجل ملاحظاتي بيني وبين نفسي
بكل هدوء
أنفعل وأتفاعل
ما تفضحني غير
عيوني
و
قلمي

..
..
..

عيني اللي يبوني أغمضها
واتجاهل كل اللي يصير دار مداري

وقلمي اللي يبوني أكسره
وامحي كل حروفي واخباري

أدّعي الصحه
وقلبي عليل

أدّعي الفرح
والجرح ساكنيّ

أدعي الراحه
وحيلي منهد

..
..
..

ساعات أفكر واسرح بعالم ثاني
عالم كان قريب مني
وبغمضة عين تبدل كل شي

ضعنا
وتهنا من بعدها

كنا متهنين
ما نحسب الخطوه
ما نقيس اللحظه
ما نطري الجفوه


صج البُعد مو بعد الدروب

البُعد

بُعد القلوب

..
..


الأيام تركض فينا
واحنا نركض وراها

ما ندري لي وين بتوصّلنا

عمرنا ما راح نقنع
وكل ما وصلنا مكان

نفكر نوصل لـ اللي أبعد منه

هذا حال الدنيا
عمرها ما راح تثبت على حال


واحنا معاها
حالنا متغير
وما راح يثبت على حال


نجمع نجوم السما
ونهديها لـ اللي نحب

ننثر عمرنا وطن
ونحضن هموم وغضب

نخيط من السهر بيرق
ونطوي ليالي التعب

نرسم شمس وقمر
ونمحي مواني العَتب



وبكلمة حق تنقال

كلمه من حرفين مو أكثر
..

تنهد آخر خيوط الوصل
وننباع بأرخص ثمن


..
..
..


شوقي مشتاق يا شوق .. وان كان بالقلب عِلّه
دايم الدوم فوق .. قدركم ما انزله
عُرفكم معروف بالذوق .. واللي ضاع ندِلّه
تبعد الخطوه وماتعوق .. وصل الخليل لخِلّه
لو كان بالروح شقوق .. نخيطها ونعدله
نرجي القلب الشفوق .. يحفظ مكانه وأهله





*~*~*~*


آنا قوية فيك ، ومن غيرك أضيع
دير بالك عليّ
وخلني دوم بيمينك


*~*~*~*




أكره شي ان الواحد يحس بنفسه مُراقًب
عيون تلحقه وين ما يروح
تفحص كل حركاته
تستنتج وتحلل تصرفاته
..
..
قبل فتره مو وايد طويلة
البيت اللي مجابلنا
واللي صارله اكثر من 12 سنة بدون ناس تسكنه
بسبب سعره الحييل مرتفع

انشرى
وانسكن

..

صار بيت جد
سكانه من كل الأعمار و الشخصيات

ردت فيه الروح واحسه يتنفس من يديد

طبيعي الفريج يتعرف على سكانه اليدد

والوالده من ضمنهم
خصوصاً ان احنا أقرب بيت لهم
والجد كان بينه و الوالد استشارات عقارية و زراعية
دايماً تكون زيارات الجدة لنا بفترة الضحى
وطبعاً ما أكون موجوده

فـ عمري ما شفتها بس أسمع عنها
وأعرف عنها كل قصة حياتها
مو بس حياتها
حياة كل فرد بعايلتها
من سوالفها مع أمي


اللي تقول عنها
إنها خوش مره
ملتزمة بدينها
محافظة على بيتها
لامة عيالها داير مدارها
لها كلمتها المسموعة
وقراراتها المنفذة

..

هالعايله الغريبه
متعتها تطلطل من الدرايش على الأوادم
!

:/


بحكم ارتفاع أدوارهم عن باجي بيوت الفريج
تهيأ لهم ان من حقهم التعرف على الناس اللي تحت
بأي وقت
وبكل وقت

..
..

المشكلة انهم يبينون وأُهم يطلون
يعني شغل
أشكره
!

بكل لحظة تجابل فيها بيتهم
لازم تلقى أحد يطل !

يهال يطلون ، تقول سفاهة يهالوه وبلاغة شف
بنات يطلون ، تقول لقافه وقلة سنع
شباب يطلون ، تقول قلة أدب وحيا
بس الأم بكبرها تطل ...
!!!

مستعرضه كرشتها ودراعتها المشيره على كبر الدريشة
ويوم فطنت ان اللي تراقبهم يخزونها منصدمين
تنخش ورا البرده وتطل من فتحة صغيرة
..
..

بالله هذي شنقول عنها
؟!


...

لحظتها فكرت
أطق باب بيتهم وأقولهم

ترا في شي اسمه "عيب" ، استحووو
!!
:/

بس ردني وضع أبوي مع أبوهم
ونظرة أمي عن أمهم

..
لو كنتو بمكاني
شلون راح تتصرفون ؟


أشوه ان غرفتي على الشارع الثاني ومو صوبهم
وكل اللي يشوفونه مني
سيارتي
..
..
..
صج ناس جليلة حيا
:/




**************************



آخر مكالمة جمعتني فيها كان "أهو" يمها
كالعاده
مسيّر عليها

وكانت السالفه اللي بيني وبينها عن الزواج



أول شي سألها عني

فلانه منو تكلمين ؟

ترد عليه : هذي حقوقية

ايييي حقوقية ، بس آنا ما اعرفها

أي ما تعرفها بس اهي تعرفك

حسيته ابتسم


نكمل السالفة
وأول ما قالت هالكلمة : ايه الله يهنيها ، والفال لج إن شاءالله نفرح فيج وتصيرين عروسه

بصوت متشجع للفكرة ومستانس : مبروووك حقوقية عروسه


اهني قمنا نضحك
;D

قالت لي والضحكة متداخلة بكلامها : شعليييج أخوي "فلان" فاول عليج
يا الله متى نسمع الخبر الحلو ...


تذكرت هالحجي
أول ما وصلني خبر وفاته
..
..
..

كان الله يرحمه مريض
مرضه محدد له عمره
بس أهو كان قوي وتحدى المرض وعاش أطول من العمر المحدد له
اكثر من مره يدخل المستشفى ويظنون إنهم بيرجعون من غيره
لكن إرادته القوية ترجعه معاهم

كل ما كبر كبرت أمراضه معاه
قلوب معلقه فيه تدعيله
وتراعيه

أكبر هالقلوب
قلب أبوه- الله يطول بعمره ويخليه لعياله

سمعت صوته أكثر من مره
وشفت له صورة موجودة بغرفة استقبال بيتهم
ولمست محبته بقلوب خواته
وحسيت بخوفهم كل ما تعب وانتكست حالته


أيامه الأخيرة تعب عليهم
دخل بغيبوبة لمدة أربعة أيام
وباليوم الخامس الفير

كانت لحظة وداعه
ردت الأمانة
وسلمت الروح لربها

كان حمامة
مَر وما ضَر


الله يرحمه ويصبر أهله
وينزع محبته من قلوبهم

اللهم اغفر لحيِّنا وميّتنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وشاهدنا وغائبنا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان ،

اللهم يا حنان يا منان واسع الغفران، اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه ، وأكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم أبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وأدخله الجنة وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار.

 
posted by 78o8eYa at 11:24 AM | Permalink | 12 comments